12-07-2008 15h52mn

 الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد، أزف إليكم إخواني أخواتي المرضى بشرى تتلخص في مدى تأثير الحجامة على الشيطان سواء تسلط على الجسد بفعل المس أو السحر أو العين أو العشق ولا يفوتني أن أشيد بالتوجيه النبوي والذي كلما اقتدينا وسرنا على نهجه نلنا الأجر العظيم والراحة والطمأنينة، فعلينا جميعا أخذ العلاج الروحي من العيادة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام. لقد كثر المدعون للعلاج بالرقية الشرعية واختلط الأمر على المضطرين للعلاج وكلما سأل أحد المرضى عن حالته شكا أمورا فاقها سعيه لطلب العلاج عند السحرة والمشعوذين بدعوى الإضطرار كون الذي جاء الساحر للعلاج أو السؤال كفر بالله جل وعلا أما المبتلى فهو دائم نيل الأجر العظيم على صبره واحتسابه وهذه نصيحة غالية لكل مبتلى مهما بلغت معاناته عندما توقن بأن الذي ابتلاك هو وحده القادر على رفع الضر عنك جلت قدرته فإنك حينئذ شفيت وهديت وهذه العبارات لا يعقلها إلا العقلاء جزاكم الله خيرا وسلك بنا وبكم مسالك الخير والنجاة والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

12-07-2008 03:39

 بسم الله الرحمان الرحيم هذه الحالة أيها الإخوة والأخوات أريد منكم أن تستفيدوا منها دروسا للحاضر والمستقبل فقد وقع أن جاءتني حالة تتعلق بفتاة في عنفوان شبابها، فتاة مقبلة على الزواج عادت من عملها كالمعتاد أرادت أن تفتح باب شقتها فوجدت كيسا أسودا معلقا عليه فتحت المسكينة الكيس دون مبالاة، فوجدت فيه شيئا لن أذكره اتقاء لشره، إعوج فمها عند ذلك، فما أن سألتها عن إسمها حتى وقعت على الأرض في منظر يثير دهشة من لايعي هذه الأمور أمسكناها بقوة وكانت قوتها حينئذ تستطيع أن تصارع أربعة أشخاص شداد، سألت عن الإسم ولا أحد يجيب، بدأت بعون الله أقرأ الرقية فأخدت تنفخ بقوة صوب وجهي وتتلفظ بكلام ساقط عنوانه الإنتقام، سألت عن الإسم مرة أخرى فأجاب أنه يدعى (قندشي) كان يهوديا ومكلف بتنفيد سحر التفريق بين المرء وزوجه، لم يخبرنا هذا الموكل من قبل الساحر بأية معلومات وكنا أيضا في غنى عنها لأن الله هو الموفق ، يخلص المعالج النية والله يعينه وهنا وقفة قصيرة لنؤكد لأولئك الذين يستعينون بالجن أن هذا الأخير لن يصدقهم القول فيما يريدون بل سيشعل نار الفتنة بين الأقارب والأحباب ويقع المعالج في الفخ الذي طالما انتظره الشيطان عليه لعنة الله . أقول تابعت التلاوة حتى خرج بعون الله أنذاك أفاقت الفتاة من غيبوبتها أعطيتها برنامجا تتبعه دون انقطاع ، عاودتها الحالة مرة أخرى فكانت المناسبة لاتحتمل سوى التركيز لمعرفة ملابسات الأمر، بعد جهد كبير قدر الله جل وعلا أن تطول مدته تمكنا من استخراج السحر وإبطاله بالطريقة الشرعية ووجدنا فيه صورة الأخت مع زوجها وكانت ملطخة بمواد كريهة الرائحة ومما لوحظ أيضا وجود أشياء أخرى أتحاشى ذكرها لئلا تستغل من طرف الأشرار لأعمال سحر أخرى. وهنا أوجه عناية إخواني وأخواتي المؤمنين إلى عدم تمكين كل من هب ودب من متعلقاتهم الخاصة كالثياب والأدوات وخاصة الصور لأنكم لا تعلمون ما تنطوي عليه السرائر ولقد رأيت الكثير من هذه المشاكل والله يحفظنا وإياكم من الشر والأشرار. هذه نصيحة أخيكم المشفق أسأل الله العلي الأعلى أن يثيبنا عليها وهو سبحانه من وراء القصد والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات...